إستعمالك لوسائل التواصل الإجتماعي بهذه الطريقة قد يشكل خطرا عليك




يقضي الكثير من مستخدمي الانترنيت جل وقتهم في تصفح مواقع وتطبيقات التواصل الإجتماعي كالفيس بوك وتويتر وإنستغرام... حتى أصبحت الآن جزءاً لا يتجزء منا، حيث تمكنك هذه الأخيرة من الدردشة مع أقربائك وأصدقائك في أي مكان كانوا بسرعة وسهولة كما تمكنك من البقاء على إطلاع بآخر أخبار العالم في مختلف المجالات وغيرها من الإمتيازات.

لكن تكمن المشكلة في كون أغلبية المستخدمين يستعملون هذه الوسائل بشكل خاطئ حيث يضعون معلوماتهم الشخصية على هذه المواقع الشيء الذي سيسقطك في وضع لا يحسد عليه.

سأعرض عليكم في هذه التدوينة بعض الأخطاء الشائعة بين مستخدمي هذه الوسائل والتي قد تشكل خطرا كبيراً عليك.

مشاركة موقع تواجدك أو الإعلان عن سفرك

نصادف كثيراً أثناء تصفحنا لأحد وسائل التواصل الإجتماعي أن فلان نشر أنه في سافر إلى مدينة أو بلد معين، فبهذه الطريقة ستمكن اللصوص من معرفة أن بيتك فارغ وتتعرض للسرقة.

وضع تاريخ ميلادك بالكامل

يضع العديد من المستخدمين تاريخ ميلادهم بشكل صحيح على هذه الوسائل الأمر الذي سيساعد الهاكرز من توقع باقي بياناتك الشخصية وإستعاملها لأغراض خبيثة.

إضافة أشخاص لا تعرفهم إلى قائمة أصدقائك

نتوصل من حين لآخر بطلبات صداقة من أناس لا نعرفهم أو بالكاد نكاد نعرفه، ونجد أن لنا معه عدد من الأصدقاء المشتركين، فيقوم أغلب الأشخاص بقبول الشخص إلى أن هذا الأمر هو خاطئ، فبقبولك لهذا الشخص فإنك تسمح له بمشاهدة معلوماتك الشخصية والتي يمكن أن يستعملها لأغراض غير مرغوبة، كما أنك ستشكل الخطر على أصدقائك أيضاً حيث سيتمكن هذا الأخير من مشاهدة معلوماتهم في حالة إذا كانوا قد فعلوا عليها خيار "أصدقاء الأصدقاء".

إستعمال كلمة مرور سهلة وسريعة التخمين

من الأخطاء المنتشرة بكثرة على الإنترنيت هي إستعمال بعض المستخدمين لكلمات مرور سهلة ويسهل تخمينها فمن بين هذه الكلمات : "123456", "654321", "azerty", "qwerty", أو إسمك أو تاريخ ميلادك...ووضعت شركة splashdata "المتخصصة في مجال الحماية وتأمين استخدام كلمات المرور عبر الإنترنيت" قائمة بكلمات المرور التي تم تسريبها في السنة الفارطة 2015 وأغلبها من هذا النوع، حيث إستطاع الهاكرز من تسريب أكثر من مليوني حساب بعد تنفيذ عدة الهجمات على عدة مواقع مختلفة.

كانت هذه هي بعض الإستعمالات الخاطئة التي بإمكانها أن تتسبب لك في مشاكل كبيرة، لذا أدعوك عزيزي القارئ أن تتوخى الحيطة والحذر أثناء إستعمالك لهذه الوسائل فهي سيف ذو حدين، ولا تقم بمشاركة معلوماتك الشخصية مع الأخرين لكي لا توضع في وضع لايحسد عليه.

شارك الموضوع

قد يعجبك

إقرأ أيضا