مكونات جهاز الكمبيوتر وكيف تتكامل مع بعضها البعض



مكونات جهاز الكمبيوتر وكيف تتكامل مع بعضها البعض

الإنترنت أصبح أكثر إنتشاراً من أي وقت مضى، أصبح أيضاً هناك مهن يتم تنفيذها وإنجازها بالكامل عبر الإنترنت، ولعل عامل الوصل الأهم بيننا وبين شبكة الإنترنت هو الكمبيوتر، والمثال الخاص بشبكة الإنترنت لا يقصد به الحصر بأي حال من الأحوال، فبعض المهام أصبحت تعتمد على الإنترنت بشكل شبه كامل مثل أعمال المحاسبة وما إلى ذلك، كذلك فجميعنا أصبح يستخدم الكمبيوتر في شتى الأمور الحياتية وعلى رأسها تصفح الإنترنت ودخول الشبكة العنكبوتية، لكن، هل فكّرنا من قبل في أن ننظر بشيء من التمعُّن على مكونات الحاسوب وتأثيرها على طريقة عمله؟ هذا ما سنفعله الآن..

المعالج المركزي ومعالج الرسوميات


نحن الآن بصدد التحدُّث عن أهم قطعتين في أجهزة الكمبيوتر على الإطلاق وهما المعالج الرسومي GPU والمعالج المركزي GPU لأن هاتين القطعتين هما المسؤلتين عن عمل جهاز الكمبيوتر بشكل عام، هذا لأن المعالج المركزي هو المسؤول عن معالجة كافة العمليات التي تتم على جهاز الكمبيوتر، أي أن المعالج Processor هو عقل وقلب جهاز الكبيوتر وواحد من هم أجزائه، وبالحديث عن أهم أجزاء الكمبيوتر سنجد أن البطاقة الرسومية لا تقل أهمية عن المعالج مطلقًا، خاصةً لهؤلاء الذين يمتهنون أعمال المونتاج وتعديل ملفات الفيديو وكذلك وبكل تاكيد الجيمرز وعشاق الألعاب، إن تحدثنا عن المعالجات فسنجد أن شركة إنتل (Intel) هي الأبرز هنا، هذا إلى جانب شركة AMD التي بدأت في منافستها بشكل شرس بداية من العام 2017 من خلال معالجات Ryzen الغنية عن التعريف، أما عن كيفية اختيار معالج جيّد فالأمر يحتاج قراءة وثقافة تقنية كبيرة، لكن يفضّل أن يكون المعالج رباعي النواة وذو تردد عالي للحصول على تجربة جيدة، بالنسبة للبطاقات الرسومية أو كما تسمى بكروت الشاشة فتأتي لنا من شركة NVIDIA وكذلك شركة AMD أيضًا إلا أن NVIDIA تتفوّق بشكل ملحوظ، وإن كنت لاعبًا شرسًا أو تعمل في مجال المونتاج فستكون بحاجة لبطاقة NVIDIA GeForce 1060 أو أكثر.

ربما تتسائل الآن عن مكونات أجهزة اللابتوب، هذا بعدما تحدثنا عن مكونات أجهزة الكمبيوتر المعتادة، وإن كان سؤال ما هي أجهزة اللابتوب يحوم حول عقلك كثيرًا فيكفيك أن تعلم أن أجهزة اللابتوب تتكوّن من نفس مكونات أجهزة الكمبيوتر المعتادة لكن بأحجام أصغر وبشكل مدمج أكثر، إلا أن المعالجات والبطاقات الرسومية تأتي من نفس الشركات لأجهزة اللابتوب، وهنا نتحدث عن شركات NVIDIA، AMD و إنتل التي تحدثنا عنها بالأعلى.

الذاكرة العشوائية وأقراص التخزين


المعالج وبطاقة الرسوميات التي أسلفنا ذكرهم يعملون بشكل مباشر على معالجة العمليات والمساهمة في عمل الجهاز بشكل مثالي، لكن ومن دون الذاكرة العشوائية والذاكرة التخزينية فلا يمكن مطلقًا للعمليات أن تتم وتستمر بشكل سلس ومثالي، بطاقات الذاكرة العشوائية RAM تستخدم في عمل التطبيقات والبرامج بشكل سلس من خلال تخزين بعض البيانات فيهما بشكل مؤقت وهو أمر هام جدًا بالنسبة لمن يستخدمون البرامج الهندسية وبرامج المونتاج، من ناحية أخرى يحتاج المستخدم بشكل عام لذاكرة عشوائية ذات مساحة كبيرة والتي يجب أن تكون 4 جيجابيت كحد أدنى و 8 جيجابايت هي السعة المفضلة للجميع، كذلك يجب أن يحرص المستخدم على الحصول على بطاقات ذاكرة عشوائية ذات تردد مرتفع وسرعة نقل بيانات مرتفع، حيث يجب أن يكون التردد أعلى من 3200MHz وتكون سرعة نقل البيانات أكثر من 20.000MBs/S أما بالنسبة للشق الآخر والذي نود التحدُّث عنه هنا فهو ذاكرة التخزين الرئيسية أو القرص الصلب، وهنا يجب أن نعلم أن الأقراص الصلبة تنقسم إلى نوعين رئيسين، النوع الأول هو HDD وهو الهارد المعتاد الذي نملكه جميعًا والذي نجد من عيوبه أنه بطيء من حيث القراءة والكتابة، لكنه من ناحية أخرى رخيص ويمكن الحصول عليه بسعات كبيرة تصل إلى 4 تيرابايت في مقابل مبلغ زهيد، هنا يجب أن نحرص على الحصول على الهارد بسرعة 7200 لفة في الدقيقة، أما النوع التاني فهو SSD ويتميز هذا الهارد بسرعات كبيرة في القراءة والكتابة لكنه بطبيعة الحال أغلى خاصةً لو تحدثنا عن هاردات الـSSD من نوع M.2 SSD.

هنا ينتهي الحديث حول مكونات أجهزة الكمبيوتر واللابتوب، هذا إلى جانب اللوحة الأم بطبيعة الحال والتي تعمل على توصيل كل هذه الأمور ببعضها بعض، لكن المثير في الأمر وما لا تتخيله هو أن مكونات الهاتف الذكي تتشابه بشكل كبير مع مكونات الكمبيوتر، حيث أنها تحتوي على معالج، بطاقة رسومية، بطاقات ذاكرة عشوائية وكذلك بطاقة للتخزين!

شارك الموضوع

قد يعجبك

إقرأ أيضا